إصدار: موريتانيا التي لا تغرب عنها شمس المراء السياسي

المواضيع الواردة في أقسام "قال الباحثون" و"قابل للنقاش" لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر المركز وإنما تمثّل كتّابها فقط.
 

أصدر المركز الموريتاني للبحوث الإنسانية “مبدأ” لدي دار النشر المغربية “أبي رقراق” كتابا تحت عنوان ” موريتانيا التي لا تغرب عنها شمس المِرَاءِ السِيًاسِيِ”.. لمؤلفه الخبير و الكاتب السفير السابق المختار ولد داهي و قد قَدًمَ الكتابَ للقراء الاقتصادي البارز الوزير السابق الدكتور عبد الله ولد سليمان ولد الشيخ سيديا.

و  يزيد الكتاب علي خمسين مقالا تقع في  300 صفحة من الحجم المتوسط  تناولت بإيجاز غير مُخِلٍ متناسبٍ مع متوسط الوقت المخصص من القراء للقراءة مواضيع الوقت كإطفاء المظالم الاجتماعية المتوارثة و القابلة للاشتعال  و “النقد الناعم أصدق الشكر و أعذبه”و “السياسة الصفراء” و “النخب المُكِبًةِ “علي وجوهها” و” الإدارة المريضة” و” التقليد المؤسسي الأعشي” و “الوظيفة العمومية الحائرة” و” الحوار الحرون” و “التعليم المفخخ” و “الإعلام الحر الظالم و المظلوم” و التعايش العرقي و اللغوي  المنشود و التساكن العرقي و الشرائحي المفقود و عضلة التوازن المناطقي الكؤود…

و قد اختار الكاتب عنوان “موريتانيا التي لا تغرب عنها شمس المراء السياسي” تقديرا منه  بان الفكرة المتواترة و الناظمة لكل المقالات التي يحويها الكتاب  هي أن “مُخَدِرَ” التجاذب السياسي العنيف العقيم و السرمدي بين الموالاة و المعارضة قد عَطًلَ و أَضَلً العقل النخبوي الموريتاني عن الانتباه”للألغام الاجتماعية”العديدة التي تتخطف الوطن و المجتمع الموريتاني و تتربص به الدوائر!!.

و يعتبر الكتاب إسهاما مهما في تحريك المياه السياسية و الثقافية الراكدة بفعل استقالة النخب الوطنية أو ما وصفه الكتاب في أحد المقالات المنشورة بالكتاب  “بنكبة البيات النخبوي”.

تعليقات الفيسبوك