أرضية الحلقة النقاشية التي عقد المركز حول القمة الافريقية

المواضيع الواردة في أقسام "قال الباحثون" و"قابل للنقاش" لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر المركز وإنما تمثّل كتّابها فقط.
 

مركز مبدأ-يرحب بكم المركز الموريتاني للبحوث و الدراسات الإنسانية (مبدأ) في هذه الحلقة النقاشية المنعقدة تزامنا مع القمة الإفريقية 31 في نواكشوط .                                                                                                                                                                

  و قد حرص المركز على مثل هذه المتابعات الثقافية لمختلف المنعطفات المهمة في تاريخ الدولة الموريتانية منذ تأسيسه إلى اليوم .                                                                                                                                                                                 و تركز هذه الطاولة التي نرحب بكم حولها حاضرين و محاضرين على الملفات الساخنة و الحرجة التي تواجه القادة الأفارقة في نواكشوط ، حيث مازالت التحديات السياسية و الحقوقية و الأمنية ترافق القارة منذ منظمة الوحدة الإفريقية و وصولا إلى الاتحاد الإفريقي.                                                                                                                                  فسياسيا تمثل ملفات الصحراء الغربية و الأزمة المصرية السودانية الإثيوبية اكبر تحدي هذا إضافة إلى سلة من الأنظمة و الحكومات التي إما تعيش على فهوة برميل بارود أو تعيش حالة غليان داخلي بسبب ضعف الحكامة السياسية .                                                                                                                                                                                             في حين يمثل التحدي الحقوقي العقبة الأهم في القارة التي يعتبر القتل و التقتيل فيها ظاهرة يومية سواء في القرن الإفريقي أو الصحراء الكبرى و آخر ذلك الاعتداء الذي يتعرض له الفلان في إفريقيا الغربية، دون نسيان الوضع الحقوق في القارة سواء مجال حقوق المرأة أو الحريات العامة .                                                                                             هذه الصورة القاتمة للملفين السابقين لا تمثل توجها مفتعلا لنشر هذا الشعور بل هي حالة شبه عامة في مختلف ملفات الساحة الإفريقية مع بعض الاستثناءات المجهرية و الخاصة جدا ، و مع ذلك يبقى التحدي الأمني و ما له من تأثيرات على الاستثمارات الأجنبية في القارة هو الأبرز و هو ما تنبهت له دول الساحل، فكيف سيكون موقف إفريقيا الموسع من هذه القوة التي تعد لمواجهة الإرهاب شمال القارة بالرغم من معاناة وسطها و جنوبها من صراعات مسلحة تخطى عمرها العقد من الزمن ؟                                                                                                                                     يبقى السؤال دائما أي دور لهذه القمة في الإجابة عن الأسئلة المتكررة عن الوضع السياسي و الحقوقي و الأمني ؟ و أي فاعلية لمثل هذه الاجتماعات العامة في حين تعجز الدول الوطنية الإفريقية عن تقديم نماذج فردية تحتذى في أي من المشاكل المطروحة ؟                                                                                                                                                                           وقد اختير لمثل هذه الملفات خيرة من الباحثين و المهتمين بالمجال، فعلى التوالي سنسعد بحضور كل من الدكتور و الباحث يعقوب ولد السيف و الأستاذ و الحقوقي إبراهيم ولد بلال و الأستاذ و الخبير في الجماعات الجهادية محمد محمود أبو المعالي، كل في اختصاصه و مجاله.                                                                                                                            نرحب بهم و بكم و أهلا بكم من جديد في رحاب المركز الموريتاني للبحوث و الدراسات الإنسانية – مبدأ

تعليقات الفيسبوك